التخطي إلى المحتوى

تعرض المؤشر العام للبورصة السعودية لهبوط كبير بنسبة 3.8% في تعاملات اليوم الثلاثاء، وذلك بعد اعلان الحكومة عن خطتها التقشفية والتي تشمل تخفيض مرتبات الوزراء بنسبة 20% كما انها ستخفض من المكافاءات المالية والامتيازات التي يحصل عليها العلملون في القطاع العام.

وتأتي هذه الاجراءات ضمن خطة شاملة تنفذها الحكومة السعودية منذ العام الماضي لخفض الانفاق الحكومي، وهي لم تظهر اثار كبيرة على العجز في الميزانية.

وتقول الأهلي كابيتال، ان القرارات الجديدة ستوفر ما قيمته ربع المخصصات الحكومية حيث قدرت قيمة الانفاق الحكومي على المرتبات ما يعاجل 38% من اجمالي قيمة الموازنة العامة.

واعتبر المراقبون ان هذه التخفيضات تعكس مدى قتامة التوقعات المستقبلية للاقتصاج، وخاصة وان الرواتب تتناسب مع نسبة الانفاق وتؤثر بشكل كبير على انتعاش السوق، وخاصة في ظل التراجع المستمر في اسعار النفط.

ولم يحقق اي سهم من الأسهم المدرجة بالبورصة وعددها 170 ارتفاعا في تعاملات اليوم بينما انخفضت اسهم اخرى بمعجلات تصل الى 30% من قيمتها بحد اقصى.

وتعد اكثر القطاعات تضررا هي قطاع البيع بالتجزأة والتأمين، حيث تعرض سهم شركة فتيحي للسلع الفاخرة للهبوط بنسبة 10% كما تراجع سهم اسواق العتيم بنسبة 4.7%.

وانخفضت مؤشرات قطاع التأمين بنسبة 5.9% وهو قطاع يسيطر عليه المستثمرون المحليون من الأفراد.

ويقول احد السماسرة العاملين بجدة، ان سوق الاسهم ستتضرر بشدة بعد هذا الخفض في الرواتب والدخل، لأنه لن يسعى احد لشراء الأسهم الأن حيث ستتحول رواتبهم لدفع الفواتير على هذا الحال.

كما تبددت المكاسب التي حققها قطاع البنوك في وقت سابق مع هبوط اسهم البنك الاهلي التجاري والذي يترتبط بعلاقة وثيقة بالقطاع العام، وذلك بنسبة 3.5% كما تراجع سهم بنك الجزيرة بقيمة 5.4% وهو يرتبط بالعديد من النشاطات مع المستثمرين في البورصة.

ويبدو ان الانخفاض قد طال العديد من الاسواق الخليجية في تعاملات اليوم، فتعرض مؤشر سوق جبي للاسهم لانخفاض قيمته 0.8% بعد ان هبطت قيمة 24 سهم، بينما ارتفعت قيمة ثمانية اسهم فقط، وتراجع سهم شركة الانشاءات دريك اند سكل والتي تعمل بشكل موسع بمشاريع في السعودية بقيمة 1.8% كما تراجعت اسهم شركة دبي للحدائق والمنتجعات بقيمة 1.3% كما انخفض مؤشر سوق ابو ظبي بمعجل 0.5%.

وتراجعت اسعار النفط في التعاقدات الأجلة التي تمت اليوم بعج ان تبددت الأمال في التوصل لاتفاق حول خفض الانتاج في اجتماع أوبك الذي يعقد هذا الأسبوع في الجزائر، او التقليص من قيمة المعروض الضخم في الاسواق والذي لم يسبق ان وصل لهذا المستوى من الوفرة من قبل.

وقالت مصادر مطلعة في اوبك ان الهوة شاسعة بين المملكة العربية السعودية والمهورية الايرانية وانه يستحيل تقريب وجهات النظر والوصول الى اتفاق بهذا الشأن.

وعاود مزيج برنت “خام القياس العالمي” الهبوط بقيمة 80 سنت حيث وصل سعر البرميل الى 46.55 دولار امريكي فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *