التخطي إلى المحتوى
الخارجية المصرية: ما تفعله قطر تعدي مرحلة الإتهام

صرح سامح شكري, وزير الخارجية المصرية, بان ما تقوم به الدولة القطري تعدي بكثير نقطة الإتهام, وليس هناك مجال الآن للإتهام, فهناك وقائع مسجلة وموثقة وسياسة يتم إتباعها على مدي ٢٠ عاماً من عمليات الدعم والإحتضان ورعاية التنظيمات ووجودها على الأراضي القطرية.

وأضا شكري فى خلال مؤتمر صحفي مشتكر مع كلا من وزراء خارجية البحرين, والإمارات, والسعودية فى القاهرة, بان هناك من الشواهد ما تم رصده ليس فقد من الدول الأربع بل من قبل الدول العظمي أيضاً.

ومنذ بداية الازمة بين قطر والدول العربي, والتى قد دخلت الشهر الثاني لها, قامت الكويت بدور الوساطة, وذلك إيماناً منها باولوية الوصول إلي الخلول التوافقية وحرصا منها على مصالح الشعب القطري الذي سوف يقوم بطبية الحال بدفع ثمن عناد نظام تميم بن حمد الراعي الأول للجماعات الإرهابية فى الشرق الأوسط.

وقبيل اسبوعين من الآن, قامت الدول العربية الداعية لمواجهة الجماعات الإرهابية المموله من قطر, بإعداد قائمة بـ ١٣ طلباً وكان فى مقدمتها وقف بث قناة الجزيرة القطرية, واجلاء القوات التركية والإيرانية من الأراضي القطرية لما تقوم بتمثيله من تهديد واضح ومباشر لمصالح الدول الخليجية, إلا أن الدولة القطرية ماطلت فى عملية الرد على تلك المطالب حتي إنهاء المهلة الأولي للقيام بتنفيذها, والتى قد تم تمديديها أيضا لمدة ٤٨ ساعة إضافية انتهت فى صباح اليوم الأربعاء.

هذا وقد تكبد الإقتصاد القطري الخسائر الفادحة وذلك جراء حزمة العقوبات الاولي التى قد تم فرضها, حيث تزايدت معدلات التضخم إلي ١٢ ضعفاً, وتراجعت معدلات السيولة النقدية بواقع ٣٠٪ فيما قد سجلت البورصة القطرية خسائر تاريخية كان لها الأثر البالغ علي مصادر تمويل الكيانات والتنظيمات الإرهابية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *