الدولة المصرية تبدأ في اتخاذ خطوات لردع مرتضى منصور

شن مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك المصري، هجومًا شرسًا وعنيفًا خلال الفترة الماضية على عدد من المؤسسات الرياضية، على رأسها الاتحاد المصري لكرة القدم واللجنة الأولمبية.

الهجوم نال مجلس إدارة نادي الأهلي، برئاسة محمود الخطيب، والذي وصفه مرتضى منصور بـ”كيد النسا” وذلك بسبب تضامنه مع هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية في بعض بنود اللائحة الخاصة بالنادي الأهلي.

وأشارت تقارير مصرية اليوم السبت، إلى بدأ اللجنة الأولمبية في اتخاذ قرار بإيقاف مرتضى منصور، وذلك بعدما تعدى على مؤسسات وأفراد بأعينهم دون أي أتهام واضح وصريح، وذلك عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة.

كما تضامنت عدة اتحادات مع اللجنة الأولمبية ضد قرار إيقاف مرتضى منصور، وذلك بسبب تطاول رئيس الزمالك المستمر عبر الفضائيات، وكان أخرها السب لبعض من رموز نادي الزمالك وذلك بسبب خلافات شخصية.

هجوم رئيس الزمالك طال السويسري كريستيان جروس، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي، وذلك بعد تعادل الفريق إيجابيًا أمام سموحة بهدف لكل فريق بمسابقة الدوري المصري في جولته السابعة.

مرتضى منصور أنتقد بشكل لاذع المدرب وطالبه بإشراك بعض اللاعبين في المباريات، إلا سيكون مصيره مجهول مع الفريق، كما قال بأنه يتعنت ضد بعض اللاعبين بالفريق مثل مصطفى فتحي وأيمن حفني.

وشن أيضًا مرتضى منصور هجوم لاذع منذ عدة أسابيع على حكام الدوري المصري ووصف بعضهم بأنه متحيز للمنافس، كما توجه بأنتقاده لعصام عبدالفتاح رئيس لجنة الحكام، ومجلس إدارة اتحاد كرة القدم بأكمله.

ويستعد الزمالك لمواجهة المقاولون العرب مساء غد الأحد، في إطار منافسات الجولة الثامنة بمسابقة الدوري 2018/2019، والتي يحمل لقبها فريق الأهلي، الذي يستعد بدوره لملاقاة حوريا كوناكري الغيني بدوري أبطال أفريقيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.