التخطي إلى المحتوى

اصدر المنتدى الاقتصادي العالمي دراسة قال فيها ان الدول لا تحقق التقدم المطلوب في تضييق الفجوم بين رواتب الذكور ورواتب الاناث وان هناك تباطؤ شديد في تضييق هذا الفارق، باستثناء دولة رواندا التي اصبحت فيها رواتب الجنسيت متماثلة تقريبا عن نفس العمل، وذلك على الرغم من كونها خرجت مؤخرا من حرب اهلية عنيفة وشهدت مذابح وعمليات ابادة جماعية.

واجل المنتدى الذي يتخذ مدينة جنيف مقرا له توقعاته بشأن تحقيق الكساواة الكاملة بين الجنسين في اماكن العمل بحوالي 53 عاما كاملة، بسبب ما وجده من معوقات في العديد من البلدان في سبيل تحقيق ذلك، حيث رصدت الدراسة اختلال وصفته بالمزمن في رواتب الجنسين عن نفس العمل، وفي نسبة تمثيل النساء الى الرجال في مواقع العمل.

وادت تلك الاختلالات الى الابطاء من معدلات التقدم في هذا المجال، والذي بلغ افضل معدلاته في عام 2013، وتنبأ المشاركون في الدراسة ان تتحقق المساواة الكاملة بعد 170 عاما تقريبا اي في عام 2186.

واعلن المنتدى الذي لا يهدف الى الربح، تقريره الخاص بالمساواة بين الجنسين للعام الجاري 2016، اليوم الأربعاء، ويقول المسؤولون عن المنتدى ان معدلات التقدم نحو تحقيق المساواة الكاملة اقتصاديا بين الجنسين، وهي احد اهم الركائز الاقتصادية، اصيبت بالتباطؤ الى حد كبير، وتراجعت لتصل الى نفس المستوى الذي كانت عليه في عام 2008 وربما اسوء.

واشار التقرير الى ان النساء حول العالم في العام الماضي لم يحصلن على اكثر من نصف اجور نظرائهن من الرجال، على الرغم من انهن يمارسن نفس المهام، ويعملن لساعات اطول، كما انهن يمثلن ثلثي القوة العاملة.

وبدت هذه الفروق شديدة الوضوح في بعض مناطق ودول العالم، ومن ضمنها دول تتمتع بارتفاع في مستويات الدخل في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

واعتبر المنتدى الاقتصادي ان الفروق بين الجنسين في تلقي التعليم ونيل الرعاية الصحية اوشكت على التلاشي، الا ان الهوة واسعة فيما يخص الجوانب الاقتصادية والتمكين السياسي في مختلف انحاء العالم.

ويعد التمثيل السياسي بين النساء اقل من ربع تمثيل الرجال في هذا المجال.

وتناول التقرير ايضا نسبة تمثيل النساء في المناصب السياسية حيث قال التقرير ان اربعة بلدان فقط حول العالم هي التي اظهرت مشاركة النساء في المؤسسات التشريعية والمناصب العليا ووظائف الادارة نسب متساوية مع الرجال، وذلك على الرغم من ان اكثر من 95 دولة حول العالم تنال فيها النساء تعليم عالي واحيانا اعلى مما يناله الرجال، ويزيد لديهم نسبة خريجات الجامعات عن نسبة الخريجين.

ويقوم المنتدى الاقتصادي الدولي بعقد مؤتمرات اقليمية متنوعة، ومؤتمر سوي في منتجع دافوس الشتوي يستمر لخمسة ايام ويحضره كبار الشخصيات من حول العالم من رؤساء دول ووزراء ورجال اعمال وسفراء بالاضافة الى العاملين في المنظمات الدولية ووسائل الاعلام.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *