التخطي إلى المحتوى

على اعقاب الوعود التي تقدمت بها وزارة الاعلام السعوديه قبل اشهر , بعمليان انشاء مدينة اعلاميه ومسارح خاصه بالفنون والمواهب التمثيليه والغنائية , فقد اوفت بوعدها اخيرا , وهذا مانجده جليا في الخير المصرح به من قبل وزارة الاعلام السعوديه هذا اليوم , حيث كشف قرار رسمي جاء من قبل وزير الثقافة الاعلام الدكتور “عادل الطريفي ” وذلك أثناء زيارته يوم امس الخميس 1 ديسمبر 2016 الى الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون في مدينة الدمام الشرقية .

حيث تبين من خلال زيارته لعزمه على اطلاق قرار وخبر عدة مبادرات من الوزاره , بعمليات جديده تم الاتفاق عليها بهدف التوافق مع رؤية المملكة 2030م، والتحول الوطني 2020 , وكان من ضمن تلك المبادرات , عملية تشيد مدينة إعلامية خاصه بالإعلام والإنتاج الفني في مدينة الرياض ” العاصمه السعوديه ” والعمل على احتواء جميع الأعمال الفنية التي ينتجها المخرجين والفنانين والروائيين والمسرحين داخل المملكه  سواء كانت من ابناء الشعب السعودي او من جنسيات اخرى مختلفه .

والاتفاق على اتمام ذلك داخل هذه المدينة بغية الوصول الى تطوير الحركة الثقافية السعودية والعمل على تشغيل ودعم جميع الأعمال الفنية ايا كان نوعها او شكلها الذي يتم تقديمه للجمهور السعودي والعربي .

وفي صدد هذا الخبر فقد تم الكشف من قبل الوزير خلال حديثه عن تشيد المجمع الملكي للفنون والأعمال التشكيلية والذي نجده يقبل الاحتواء على عدة مرافق منها قاعة للمسرح مخصصة للأعمال الوطنية وصالة خاصه للمعارض وبشكل خاص على الفنون التشكيلية .

كما لابد من لفت النظر الى عمل قاعة أوكستر تخص الأعمال الموسيقية , وتبقى هيا الطاقه الفعاله التي تستطيع من خلالها كل الجمعيات الثقافية والأندية الأدبية في جميع مناطق المملكة اخذ الاستفادة من هذا المرفق في المستقبل والمشروعات الفنيه المتقدمه فيما بعد .

كما ولقد أوضح من جانبه ” وزير الثقافة والإعلام ” الى أن الوزارة خطت عدة خطوات في التحول الرقمي فلابد من القيام فورا وحاليا ً على أنشاء محتوى ثقافي رقمي , يمكن من خلاله ان يتم جمع كافة انواع واشكال ثقافات وعادات المملكة بتنوعها الجغرافي والاجتماعي , وياتي ذلك الى جانب مخرجاتها الثقافية والفنية طوال عقود زمنية مضت , تعتبر تراثا حقيقيا في المملكه , وياتي هذا الامر كركيزه لابد من الاستناد عليها فنيا , حيث انها تتم بغرض الحفاظ على هذا الارث العظيم وبغية نقل الصورة الحقيقية عن تاريخ المملكة الى جميع العالم وفي اي مكان لمن يشاهدها .

وفي اشاره من وزير الاعلام والثقافه السعودي ” الطريفي ” فقد صرح بنفسه  إلى أن الوزارة تعتزم تحويل قناة الإخبارية إلى قناة خاصة تتبع إحدى الشركات في القطاع الخاص , والقيام بتحويل القناة في المستقبل , بعمليات البث لجميع برامجها , والحرص عل تقديمها بعدة لغات , سيكون اساسا منها اللغه الإنجليزية والفارسية , وكذلك اللغة العربية , بيد ان سوف يتم الانتهاء قريبا من بث القنوات السعودية الخاصه بهذه المشروعات , لعدد عشرة لغات .

الامر الذي ياتي تباعا مع فترة الانتهاء من تطوير وكالة الأنباء السعودية بحيث سيصبح عملها بجانب نقل الأخبار إلى قناة سمعية ومرئية تخدم هذه الاغراض كافه .

ولقد اهتم الطريفي في حديثه بالتطرق الى نقاط هامه , كان منها عزم  الوزارة بالتعاون مع القطاع الخاص للعمل والسعي الى إعادة توهج مسرح الإذاعة والتلفزيون مثل ما كان في السابق , وذلك من خلال دعم جميع الأعمال الفنية والمسرحية , ايا كان شكل تقديمها للوزاره والمشاهد , وسواء كانت مقدمه لـ الجمعيات الثقافية أو الأندية الأدبية، ونوه في التركيز على ذلك بغية رفع مستوى الحركة الثقافية والفنية لجميع الفئات والاعمار والمؤسسات اليت تبني مشاريع مشابهه .

image 0

image 0

image 0

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *