نجم إيطاليا السابق يتوقع تسجيل هدفين فى شباك فرنسا بأقدام ثنائي إنتر اليوم

مع تسارع الأحداث وغرابتها فى منافسات كأس العالم لهذا الموسم “مونديال روسيا 2018” صرح النجم والإيطالي وانتر ميلان الأسبق, ماركو ماتيراتسي, عن المنتخب الذي سيفوز بمباراة النهائي فى نهائيات كأس العالم المقرر خوضها مساء اليوم, الأحد, الموافق 15 يوليو 2018, بين فرنسا وكرووراتيا, مرشحاً المنتخب الكرواتي بتحقيق الإنتصار فى لقاء اليوم علي حساب المنتخب الفرنسي.

يأتي ذلك تزامناً مع دخول منتخب كرواتيا إلي نهائيات كأس العالم للمرة الأولي لها علي مدار تاريخها فى الساحرة المستديرة, حيث آخر ما استطاعت إنجازه سابقاً هو وصول المنتخب الكرواتي إلي المركز الـ (3) وكان ذلك فى مونديال عام 1998.

إذ نشرت الجريدة الرياضية “لاجازيتا” حواراً مع النجم ماتيراتسي قال فيه: “لا يوجد لدي شكوك فى كلاً من المنتخبين سواء الفرنسي أو الكرواتي, ولكنني افضل تشجيع الإنتيريستا وهذا التشجيع ليس بسبب كرهي للمنتخب الفرنسي بعد ما شهدته مباراة النهائي فى موسم 2006”.

وأضاف: “لدي ثقة غريبة بأن المنتخب الفرنسي هو الأقرب والمرشح الأقوي للفوز بكأس العالم هذا الموسم, فمنتخب فرنسا بالفعل لديه تشكيلة متكاملة من اللاعبين بالنسبة للمنتخب الكرواتي, إذ نجد بان مبابي يقوم بفعل الكثير فى المباراة”.

مردفاً: “الجميع يستعجب من وصول فرنسا وكرواتيا إلي مباراة النهائي إلا أنا, فقد كانت هذه هي توقعاتي, وليس كالجميع الذين توقعوا وصول انجلترا أو البرازيل أو بلجيكا, فهذه المنتخبات لا تملك أي تشكيلات”.

وأتبع: “المستوي الذي يلعب به المنتخب الكرواتي ليس بالمفاجأة بالنسبة لي ولكن يعد مفاجأة كبيرة لم يشهد لاعبي هذا المنتخب فى الملعب قبل ذلك, فأنا عندما أراهم يلعبون اتذكر المنتخب الإيطالي علي الفور فى عام 2006, من حيث الإمكانيات والقلب”.

مضيفاً: “توقعاتي فى مباراة اليوم ستكون غير الجميع فأتوقع بأن يفوز منتخب كرواتيا بثنائية أهداف بأقدام الثنائي المميز بيريزيتش وبروزفيتش”.

وعن النجم بلوكا مودريتش, قائد المنتخب الكرواتي, فقال ماتيراتسي عنه: “ستكون الكرة الذهبية من نصيب مودريتش فلا أري غيره يستحقها فعلا”.

تجدر الإشارة هنا بأن اللاعب ماتيراتسي تمكن من قبل بتحقيق التتويج بكأس العالم في مونديال 2006 عندما قاد منتخبه الإيطالي إلي الإنتصار علي المنتخب الفرنسي فى ضربات الجزاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.