“العين عليها حارس”.. لا تتردد في زيارة الطبيب عند مواجهة تلك الأعراض

رؤية هالات ملونة حول الأشياء أمر مزعج يؤرق صاحبه ويندرج تحت أمراض “عيوب الإبصار” وفي حالات عدة يكون لأسباب بسيطة وعرضية ولكن بحالات أخرى يكون أكثر خطورة ويستلزم الكشف الفوري.

يقول الدكتور أحمد عبد الهادي أخصائي طب وجراحة العيون إن رؤية الهالات الملونة ببعض الأحيان من الممكن أن تكون طبيعية خاصة في الضؤ ومن الممكن أن تكون مرتبطة بعيوب الإبصار كطول النظر أو قصره كما أن الأشخاص الذين يرتدون النظارة الطبية يكونون أكثر عرضه لهذا الأمر بدون إنزعاج وكل هذا الأشياء تندرج تحت ما يسمي بعيوب الإبصار البسيطة والتي تزول عقب لحظات أو ثواني.

وأضاف “عبد الهادي” أن هناك عيوب للإبصار تسمى بالعيوب العليا وهنا يرى صاحبها هذا الضؤ بشكل مستمر من الممكن أن يؤرقه ولا يستطيع خلاله بارتداء النظارة العادية فهنا تتحول الحالة من حالة عرضية لحالة دائمة تستوجب زيارة الدكتور للفحص والتأكد من أن الأمر عرض طارئ وليس مزمن أو متعلق بأمراض أخرى.

وتابع عبد الهادي أن هناك أشخاص يؤرقهم هذا الأمر وخاصة ليلا مع قيادة السيارات وأحيانا يصل الأمر لعدم قدرة الشخص على القيادة والتوقف لأنه يرى الأضواء بشكل مشوش تمام غير واضح وهنا يحدد له الطبيب نظارة طبية بأبعاد معينة وعدسات خاصة بالقيادة تعمل على دخول الضؤ لتستقبله العين بشكل مستقيم وتتضح الرؤية وأيضا يمكنه إجراء جراحة “الليزك” ولكنها حالة اختيارية فيمكن للمريض التغلب على تلك المشكلة عن طريق ارتداء النظارة.

حالات ارتفاع ضغط العين من الممكن أن تسبب هذا الأمر لأنها تتسبب في ارتشاح المياه بالقرنية وأيضا من الممكن ن تكون المياه بالقرنية قليلة فعدسة العين إذا وجد بها ماء يتحول لضؤ ويتسبب في حالة تشوش للشخص المصاب.

قال “عبد الهادي” إنه في حالة الإصابة برؤية الهالات بشكل طارئ يستمر لثوان أو لحظات فلا داعي للقلق خاصة مع ارتداء النظارات أو كبر السن ولكن مع تكرار رؤية تلك الهالات ولفترات طويلة يجب زيارة الطبيب لفحص قاع العين والشبكية وقياس ضغط العين وفي كل الأحوال يمكن التغلب على هذا الأمر في الحالات المزمنة بنظارات طبية بعدسات مخصصة أو إجراء عملية “الليزك” بحسب ما يفضله المريض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.