“الفجر الجديد” تكشف حقيقة إعادة مباراة الأهلي والترجي بسبب “أزارو”

تمكن الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، تحقيق انتصار ثمين، على الترجي الرياضي التونسي، مساء ليلة الجمعة الماضية، بثلاثة أهداف لهدف، وذلك في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا 2018، المسابقة التي يحمل لقبها فريق الوداد البيضاوي المغربي.

سجل ثلاثية الأهلي، وليد سليمان “هدفين من ركلتي جزاء” وعمرو السولية، بينما أحرز للترجي يوسف البلايلي من ركلة جزاء، تسبب فيها الحارس محمد الشناوي.

وأعترض فريق الترجي، على ركلتي جزاء الأهلي، وذلك على الرغم من أحتساب الحكم للركلتين بعدما أستعان بتقنية الفيديو، بل أشارت تقارير أن الفريق التونسي طالب بإعادة اللقاء، نظرًا للظلم الذي تعرضوا له، على حد تبريرهم.

وعلمت الفجر الجديد من مصادرها الخاصة، أن الاتحاد الأفريقي ليس لديه أي نية لإعادة المباراة، بل وتم اعتماد نتيجتها، كما لم توقع عقوبات على الحكم.

وبررت تقارير تونسية، أن لقطة المهاجم المغربي وليد أزارو والذي يظهر فيها بأنه يمزق قميصه، قادرة على إعادة اللقاء لأنه فعل غير رياضي للضغط على الحكم لاحتساب ركلة جزاء لصالحه، وهي كانت الركلة الثانية.

وتمكن أزارو من الحصول على ركلتي جزاء للأهلي، تمكن وليد سليمان الجناح المتألق من تسجيلهما بثبات؛ ليقتنص للأهلي انتصار ثمين على أرضه ووسط جماهيره.

ويحل الأهلي ضيفًا على الترجي، يوم الجمعة المقبلة بستاد رادس، في إياب نهائي دوري الأبطال، ويحتاج الفريق التونسي للفوز بهدفين دون رد؛ من أجل ضمان الحصول على البطولة للمرة الثالثة في تاريخه.

وكان سبق للأهلي وأن واجه الترجي في دور المجموعات، وتمكن من الانتصار إيابًا في رادس بهدف نظيف، وذلك بعد التعادل ذهابًا بستاد الجيش بـ”برج العرب” بالإسكندرية بدون أهداف، ورفض الحكم احتساب هدف صحيح حينها للمهاجم مروان محسن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.