3 أسباب تقرب ستيف بروس من قيادة الأهلي .. “مارتن يول”

أصبح المدير الفني الإنجليزي الكبير ستيف بروس، قريب من قيادة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي؛ خلفًا للفرنسي باتريس كارتيرون، والذي أُقيل بعد خسارة دوري أبطال أفريقيا والبطولة العربية في أيام قليلة؛ ليُقرر مجلس إدارة الأهلي إقالته وإسناد المهمة لمحمد يوسف لقيادة الفريق بشكل مؤقت.

ونجح الأهلي تحت قيادة يوسف إلى الفوز في ثلاث مباريات من أصل أربعة، حيث أنه كان خسر مباراته الأولى أمام المقاولون العرب بهدف نظيف، قبل أن يفوز على بتروجيت بالنتيجة نفسها، ثم الجونة بهدفين لهدف، ثم طلائع الجيش بهدفين دون رد؛ ليقود الفريق من المركز الأخير بجدول الترتيب للمركز الخامس.

ويسرد “الفجر الجديد” في السطور التالية 3 أسباب تقرب ستيف بروس المدير الفني الأسبق لأستون فيلا الإنجليزي من قيادة الأهلي.

مارتن يول
تربط ستيف بروس علاقة صداقة قوية بمواطنه مارتن يول، والذي سبق أن قاد الأهلي منذ موسمين في عهد الرئيس السابق محمود طاهر، ومن المتوقع أن يدعم يول فكرة تدريب بروس للأهلي خاصة أن الأخير هو النادي الأكبر في الشرق الأوسط ويملك جماهيرية كبيرة تمكن أي مدرب من النجاح.

قوة المال
أصبح الأهلي يملك في خزينته مبالغ مالية كبيرة قادرة على دفع راتب لمدير فني له تاريخ كبير، وذلك بسبب عقود الرعاية التي وقعها المارد الأحمر مؤخرًا مع شركة برزنتيشن سبورت، راعية الاتحاد المصري لكرة القدم، وكان عقد الحقوق الإعلانية والإذاعية أقتربت من المليار جنيه.

الصفقات
يعمل مجلس إدارة الأهلي على التعاقد مع صفقات من العيار الثقيل خلال فترتي الانتقالات القادمتين، وذلك بعدما أظهر الفريق قدرات فنية متواضعة هذا الموسم، وهو ما يجعل المدير الفني الجديد يملك خيارات متاحة لتطبيق فكره الذي يريده.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.