“تقنية الفيديو” صداع في رأس اتحاد الكرة قبل كأس الأمم

يستعد الاتحاد المصري لكرة القدم لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 والتي ستُنظم على الأراضي المصرية في الفترة ما بين 21 يونيو وحتى 19 يوليو، بمشاركة 24 منتخب لأول مرة في تاريخ البطولة، حيث كان في المعتاد مشاركة 16 منتخب بالبطولة فقط، إلا أن الاتحاد الأفريقي قرر زيادة عدد المنتخبات رغبة في الحصول على مكاسب تسويقية وإعلانية أكبر.

ويرغب الاتحاد الأفريقي في تطبيق تقنية الفيديو في بطولة كأس الأمم الأفريقية، وطالب الاتحاد المصري بسرعة تحديد موقفه فيما يتعلق بجاهزية الملاعب المُستضيفة للبطولة بتطبيق تقنية الـVAR بها، خاصة أن هذه الملاعب لم تكن مُجهزة لاستقبال هذه التقنية من قبل، ويرغب الاتحاد في تطبيقها بأسرع وقت ممكن، حتى تكون أول بطولة كأس أمم أفريقيا يُطبق فيها تقنية الفيديو.

وأخر التقارير التي تسلمها هاني أبو ريدة رئيس اللجنة المنظمة، تُشير إلى أن ستاد القاهرة هو الوحيد من بين الملاعب الـ6 المُختارة المُجهزة لاستقبال هذه التقنية بعد التطوير الذي لحق به مؤخرًا، كما أن ستاد الجيش بمدينة برج العرب بالإسكندرية، مُجهز أيضًا لاستقبال تقنية الفيديو، إلا إنه ليس من ضمن الملاعب الأساسية المُتسضيفة للبطولة، مما يعني أن هناك ملعب واحد مُجهز لتطبيق الفار.

وتُلعب بطولة كأس الأمم الأفريقية على ست ملاعب، وهم ستاد القاهرة والدفاع الجوي والسلام في العاصمة القاهرة، بالإضافة لستادات الإسكندرية والإسماعيلية والسويس، وكان من المفترض أن يستضيف ستاد بورسعيد احدى مجموعات البطولة، قبل أن يستبعده الكاف من الملاعب المُستضيفة لكان 2019 بسبب شرخ في احدى مدرجاته، وهو ما يُهدد حياة الجماهير الحاضرة بالمباريات فيه.

واعطى الكاف مُهلة لاتحاد الكرة؛ لتحديد موقفه من تطبيق تقنية الفيديو في البطولة، حتى مُنتصف شهر مايو المقبل، حتى يتم الإعلان رسميًا عن إذا ما ستشهد البطولة تطبيق الـVAR أو لا، كما أن هناك مقترح على طاولة الكاف من الاتحاد المصري بتطبيق التقنية ابتداءً من مباريات الدور ربع النهائي، على أن يُجهز ستاد أخر يستضيف مباريات كأس الأمم من ربع النهائي بجانب ستاد القاهرة، ويُطبق في الملعبين تقنية الفيديو.

وكانت تقنية الفيديو طُبقت في نهائي دوري أبطال أفريقيا الماضي بين الأهلي والترجي الرياضي التونسي؛ ولكنها لم تنجح في مباراة الذهاب التي أقيمت على ستاد برج العرب، فعلى الرغم من وجود التقنية بالمباراة، إلا أن الحكم الجزائري مهدي عبيد فشل في استخدام التقنية بالشكل الصحيح لأسباب غير مُعلنة، وكانت هناك عدة أخطاء تحكيمية في المباراة والتي أثرت على النتيجة حيث فاز الأهلي بثلاثة أهداف لهدف، قبل أن يخسر إيابًا بثلاثية نظيفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.