3 أسباب تُقرب حسين الشحات من الأهلي

تترقب الجماهير الأهلاوية، فترة الإنتقالات الشتوية القادمة (يناير 2019) من أجل تدعيم صفوف الفريق، وذلك بسبب تواضع الصفقات التي دعمت بها الإدارة في ميركاتو الصيف، وهي ما أثرت على أداء الفريق بشكل كبير، خاصة البدني.

ويستعد حسين الشحات، المحترف المصري بصفوف العين الإماراتي، لمباراة كأس السوبر المحلي، المقرر إقامتها مساء غد السبت في تمام الثامنة مساءً بتوقيت القاهرة، أمام الوحدة الإماراتي، تحت قيادة المدير الفني الكرواتي زوران ماميتش.

ويُعد حسين الشحات من اللاعبين القلائل خارج القلعة الحمراء المرتبطين بعلاقة وطيدة بجماهير النادي الأهلي؛ لذلك تُنادي جماهير المارد الأحمر بالتعاقد مع اللاعب بأي ثمن، والذي أعلن في وقت سابق، أنه ينتمي للنادي الأهلي ولن يلعب للغريم الزمالك.

ويرصد الفجر الجديد في السطور التالية 3 أسباب تُقرب حسين الشحات من الأهلي، خلال فترة الإنتقالات الشتوية القادمة، أو خلال ميركاتو الصيف على أقصى تقدير.

أهلاوية الشحات
أعلن الشحات في وقت سابق، أنه في حالة عودته لمصر، سيعود يأما لفريق مصر للمقاصة فريقه السابق، أو النادي الأهلي، الذي ينتمي إليه الشحات نفسيًا.

نقص الصفوف
يُعد حسين الشحات من اللاعبين “الجوكر” داخل أي فريق، حيث أنه بإمكانه اللعب في مركز الظهير الأيمن ووسط الملعب الدفاعي والهجومي، كما إنه بإمكانه أن يلعب على أطراف الملعب الهجومية، وكصانع لعب، وهو ما يُساعد الجهاز الفني للأحمر على تقوية صفوفه.

عدم الأستقرار العيناوي
يُعاني فريق العين من عدم أستقرار خلال الأونة الأخيرة، حيث أنه ودع بطولة دوري أبطال العرب، كما إنه لم يتمتع بفترة تحضيرات قوية، بالإضافة إلى إعارة نجمه الأول، عمر عبدالرحمن “عموري” لفريق الهلال السعودي، وهو الأمر الذي يُسهل خروج الشحات من فريق العين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.