3 أسباب تُقرب مودريتش من جائزة “الأفضل في العالم” وتُبعد صلاح

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” اليوم الأثنين، الثلاثي المُرشح على جائزة أفضل لاعب في العالم، ومن المنتظر أن يتحدد الفائز بالجائزة يوم 24 من شهر سبتمبر الجاري في العاصمة الإنجليزي لندن.

فيفا، أعلن اليوم ترشح الثلاثي، المصري محمد صلاح هداف الدوري الإنجليزي، والكرواتي لوكا مودريتش وصيف كأس العالم، والبرتغالي كريستيانو رونالدو بطل دوري أبطال أوربا مع فريق ريال مدريد الإنجليزي.

“الفجر الجديد” يرصد في التقرير التالي، 3 أسباب تُقرب لوكا مودريتش بالفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم، ويأتي ذلك بعد تتويج النجم الكرواتي بجائزة أفضل لاعب أوربي متفوقًا أيضًا على كريستيانو رونالدو ومحمد صلاح.

وصافة العالم
نجح قائد منتخب كرواتيا، لوكا مودريتش، في قيادة منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم 2018 بروسيا لأول مرة في تاريخ الكروات، وذلك بعد الخسارة أمام فرنسا في المباراة النهائية بأربعة أهداف لهدفين، وكانت كرواتيا أزاحت منتخب إنجلترا من الدور نصف النهائي، وفي دور الـ8 أخرجت روسيا؛ فضلًا عن فوزها على الأرجنتين بثلاثية نظيفة في دور المجموعات.

أفضل لاعب في المونديال
حصد مودريتش على جائزة أفضل لاعب في مونديال روسيا، على الرغم من خسارته للمباراة النهائية، وتفوق في سباق الفوز بهذه الجائزة، على الفرنسي المتألق أنطوان جريزمان، والبلجيكيين إيدين هازارد وكيفين دي بروين.

بطل دوري الأبطال
نجح مودريتش في التتويج بدوري أبطال أوربا للموسم الثاني على التوالي مع فريقه ريال مدريد الإسباني، وجاء على حساب ليفربول الإنجليزي الذي يلعب له النجم محمد صلاح، وهو الأمر الذي يُزيد من فرصة مودريتش في الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لأول مرة في تاريخه، بعد 10 سنوات أحتكرها الأرجنتيني ليو ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو وتقاسما فيها الجائزة بالتساوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.