3 أسباب وراء خسائر أرسنال

ودع فريق أرسنال منافسات كأس الرابطة الإنجليزي، مساء أمس الأربعاء، بعد الهزيمة أمام توتنهام هوتسبير بهدفين دون رد؛ ليخسر أولى بطولاته هذا الموسم، تحت قيادة المدير الفني التركي أوناي إيمري، والذي جاء خلفًا للفرنسي المخضرم، أرسين فينجر، والذي رحل نهاية الموسم الماضي، بعدما ظل مدربًا للجانرز لمواسم كثيرة.

ويضم أرسنال بين صفوفه لاعبنا المصري، محمد النني، والذي يغيب عن المشاركة مع فريقه خلال الأونة الأخيرة، عكس ما كان وضعه تحت قيادة أرسين فينجر، وأشارت تقارير إلى اقتراب النني من مغادرة قلعة الجانرز في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة (يناير 2019) بسبب قلة مشاركاته، حيث إنه لا يلعب إلا في مباريات الدوري الأوروبي والتي يشارك فيها اللاعبين البدلاء.

ويستعرض “الفجر الجديد” في السطور التالية، 3 أسباب وراء سقوط أرسنال في أخر مباراتين.

هزيمة ساوثهامبتون
خسر أرسنال أخر مبارياته ببطولة الدوري أمام ساوثهامبتون، بثلاثة أهداف لأثنين، وهي الهزيمة التي أثرت على اللاعبين بشدة في مباراة توتنهام، وكانت النتيجة انتصار الهوتسبير بهدفين نظيفين؛ ليواصل الفريق تراجعه بعد فترة كبيرة من التأهل.

أخطاء الدفاع والحارس
في مباراة ساوثهامبتون، كانت هناك أخطاء قاتلة لخط دفاع فريق أرسنال وحارسهم لينو، وهو بالطبع ما أدى إلى خسارة المدفعجية لهذه المباراة على الرغم من إنهم قدموا أداء جيد في النواحي الهجومي؛ ولكنهم لم يسجلوا سوى هدفين، وسكن مرماهم ثلاثة أهداف.

كما أن توتنهام فاز على أرسنال بهدفين من خطأين قاتلين لعمق دفاع أرسنال ليتواصل فريق المدفعجية في أخطائه الدفاعية.

“فوقان” توتنهام
فاز أرسنال منذ أيام على توتنهام بأربعة أهداف لأثنين في مسابقة الدوري الإنجليزي، إلا أن هوتسبير في مباراة الأمس ظهر خطهم الأمامي المكون من النجم هاري كين وديلي ألي وسون ولوكاس مورا في أفضل حالاتهم الفنية، وهو ما رجح الكفة لتوتنهام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.